منتديات برامج نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات برامج نت

برامج كمبيوتر و انترنت لغات برمجه و تطوير مواقع قسم خاص بالتصميم و الجرافيك
 
الرئيسيةPortalاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلاوسهلا بكم في منتديات برامج نت ارجو من جميع الزوار التسجيل مع تحيات $الادارة$

شاطر | 
 

 سنن يوميه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DESGINER

المدير العام...}


avatar


مُساهمةموضوع: سنن يوميه   الأربعاء أبريل 22, 2009 1:23 pm

سنن يومية

آداب الإستيقاظ من النوم



عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما، و عن أبي ذر رضي الله عنه قالا:

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أوى إلى فراشه قال: "بإسْمِكَ اللَّهُمَّ أحيْا وَأمُوتُ".

و إذا إستيقظ من النوم قالَ: "الحَمْدُ لله الَّذى أحْيانا بَعدَ ما أماتَنا وَ إلَيهِ النُشُورُ". (رواه البخاري)

و النشور: أى البعث.





من أعظم صفات هذا الدين أنه يحرص على العلاقه بين العبد و ربه فى كل المواقف و فى كل الأحوال، حتى حين يستيقظ الإنسان من نومه. و لما كانت الروح تقبض عند النوم حيث يقول المولى تبارك و تعالى فى كتابه الكريم ((الله يتوفى الأنفس حين موتها و التى لم تمت فى منامها، فيمسك التى قضى عليها الموت و يرسل الأخرى إلى أجل مسمى. إن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون )) (الزمر:42). لذلك، كان لزاما على المؤمن أن يبدأ يومه بشكر الله عز و جل على ان رد عليه روحه.

و من آداب الإستيقاظ من النوم:أن يبدأ المؤمن بمسح أثر النوم عن وجهه بيده، ثم يذكر هذا الدعاء الجميل "الحمد لله الذى أحيانا بعد أن أماتنا و إليه النشور".

ثم يستاكُ و يستنثِرُ ثلاثاً و يغسل يده لحديث أبي هريرة أيضاً أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: "إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا فإنه لا يدري أين باتت يده". (رواه مسلم)

ثم يتوضأ و يصلي ركعتين، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب كل عقدة عليك ليل طويل فارقد فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة فإن توضأ انحلت عقدة فإن صلى انحلت عقدة فأصبح نشيطا طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان". (رواه النسائى)









آداب الخروج من البيت

عن أم سلمة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: ما خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيتى قط إلا رفع طرفة إلى السماء فقال:

"اللهم أعوذ بك أن أضل أو أضل أو أزل أو أزل أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو يجهل علي"(سنن أبى داوود).



(طرفة) : أى بصره أو نظره.

(أضل) : أَيْ عَنْ الْحَقّ وَهُوَ مِنْ الضلال خلاف الرَّشَاد وَالْهِدَايَة.

(أَوْ أَزِلّ ) :بِفَتْحِ الْهَمْزَة وَكَسْر الزَّاي وَتَشْدِيد اللام مِنْ الذِّلَّة وَهِيَ ذَنْب مِنْ غَيْر قَصْد تَشْبِيهًا بِزَلَّةِ الْقَدَم.


(أَوْ أُزَلّ ) : مِنْ الإزلال مَعْلُومًا ومجهولا.

(أَوْ أَظْلِم ) : أَيْ أَحَدًا.

(أَوْ أُظْلَم ) : أَيْ مِنْ أَحَد.

(أَوْ أَجْهَل ) : عَلَى بِنَاء الْمَعْرُوف أَيْ أَفْعَل فِعْل الْجُهَّال مِنْ الْأَضْرَار والإيذاء وَغَيْر ذَلِك.

(أَوْ يُجْهَل عَلَيَّ) : عَلَى بِنَاء الْمَجْهُول أَيْ يَفْعَل النَّاس بِي أَفْعَال الْجُهَّال مِنْ إِيصَال الضَّرَر إِلَيَّ.



لما كان المسلم ينشغل في كثير من الأحيان بمشاغل الحياة وهمومها وأفراحها عن ذكر الله، فقد جعل لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم محطات تذكرنا بهذا المنهاج الذي وضعه لنا رب العزة سبحانه وتعالي، وكيف نقيمه بين الناس في تعاملاتنا وأخلاقنا.

ومن هذه المحطات خروج المسلم من بيته، فقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نقول هذا الدعاء الجميل حين نخرج من المنزل "اللهم أعوذ بك أن أضل أو أضل، أو أزل أو أزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل على". فيستشعر المسلم بهذا الدعاء حفظ الله له، ويتذكر أن عين الله تراه فلا يظلم الناس ولا يجهل عليهم.

وكانت زوجة أحد الصالحين تودعه حين يخرج وتقول له: "اتق الله فينا ولا تطعمنا إلا حلال، فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار".

ومن ثمار تطبيق هذه السنة يقول سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا خرج الرجل من بيته فقال: بسم الله توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، قال يقال حينئذ: هديت، وكفيت، ووقيت. فتتنحى له الشياطين، فيقول له شيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي؟". (رواه أبو داود والترمذي)








آداب الخلاء

عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول عند دخول الخلاء:

" الَّلهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبْثِ وَالخبَائث". (رواه البخاري و مسلم)

و عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال:

"غُفْرَانَك". (رواه الترمذي)

و الخلاء: هو مكان قضاء الحاجه، أما الخبث والخبائث: فهما ذكران الشياطين و إناثهم.

و لدخول الخلاء سنن و آداب علمها لنا الرسول صلى الله عليه و سلم.

فيدخل المسلم الخلاء بقدمه اليسرى و يستعيذ من شياطين الإنس و الجن الذين يتخذون من هذه الأماكن سكنا، فيدعو و يقول "اللهم إنى أعوذ بك من الخبث و الخبائث".

و لا يصح للمسلم أن يتكلم و لا يذكر الله في الخلاء سواء كان في الصحراء أو في البنيان و ذلك لحديث جابر بن عبد الله: "أن رجلا مر على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيتني على مثل هذه الحالة فلا تسلم علي فإنك إن فعلت ذلك لم أرد عليك" (رواه ابن ماجه)، ولا يصح للمسلم كذلك أن يمكث فى الخلاء إلا قليلا و عليه الإسراع فى قضاء حاجته.

و بعد قضاء الحاجه، فلا بد أن يستنجى من بوله (و الإستنجاء هو إزالة أثر النجاسة من القبل و الدبر بالماء أو الحجر أو نحوه) لحديث يزداد اليماني عن أبيه رضي الله عنهما قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: "إذا بال أحدكم فلينتر ذكره ثلاث مرات" (رواه ابن ماجه)، و يستحب أن يكون نتر الذكر إلى أسفل حتى لا يصيبه رذاذ البول، و الإستنجاء يكون باليد اليسرى لا باليد اليمنى إلا للضرورة.

كما يستحب للمسلم أن ينضح فرجه (أى يرش عليه الماء بعد الإستنجاء) ليدفع عن نفسه الوسوسه، لما رواه أبو داود بإسناده عن سفيان بن الحكم الثقفى قال:" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بال ثم توضأ ونضح فرجه".

و بعد الإنتهاء من ذلك، يخرج من الخلاء بقدمه اليمنى و يقول:"غفرانك".

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سنن يوميه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برامج نت :: :::::: المنتديات العــــــــــامه ::::: :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: