منتديات برامج نت
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات برامج نت

برامج كمبيوتر و انترنت لغات برمجه و تطوير مواقع قسم خاص بالتصميم و الجرافيك
 
الرئيسيةPortalاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلاوسهلا بكم في منتديات برامج نت ارجو من جميع الزوار التسجيل مع تحيات $الادارة$

شاطر | 
 

 الكرة اليوم ( 29 ) ... الثورة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DESGINER

المدير العام...}


avatar


مُساهمةموضوع: الكرة اليوم ( 29 ) ... الثورة   الجمعة أبريل 24, 2009 3:34 am



الجمهور وحده هو من يدفع الثمن ، وهؤلاء يمرحون !

شعب يحزن ويفكر ويتمالك نفسه ليواصل الحلم والأمل ، ومنهم كثير لا يبالون !

أشخاص عقلاء يدعون الى التكاتف وبث الروح والحماس ، بينما هم يتشاجرون !

الى متى الصمت ؟ ... ألا يوجد رادع ؟



هو ليس انقلابا ... بل هى ، الثورة









انتظرت طويلا حتى هدأت العواصف ، أو لم تهدأ بعد ، ولكن قررنا ألا نصمت أبدا .. فالصمت هذه المرة "جريمة" ، وتفاعلت كثيرا مع العديد من المقالات التى تناولت أحوال المنتخب المصرى ، قبل وأثناء وبعد لقاء "زامبيا" الأخير .. وقمنا بدورنا فى التحليل الفنى للمباراة وأوضحنا بأمانة نقاط الضعف التى ظهرت على منتخبنا أثناء اللقاء ..



ولكن ، ويا للأسف ، اكتشفنا جميعنا فجأة أن الأمر لم يقتصر على فنيات كروية ، بل يحمل سقطات أخلاقية ، وبينما كان الجميع يذكى نيران الحماس والوطنية فى نفوس الجماهير لتسامح وتصفح وتذهب لتؤازر منتخب بلادنا ، كان هناك أفراد ( مجرد أفراد ) لا يهمهم كل هذا ، بل ويبدو أنهم لا يدركون جيدا معنى أن تتلاقى أسمائهم بجوار الأسماء الخالدة فى النفوس ( جيلى 1934 و 1990 ) ، ويبدو أن هذا هو حال هذه الأيام على جميع الأصعدة ، فلم تختلف كرة القدم ؟!



مقالات عدة كتبت ، منها من ابتغى وجه الله ، ومنها من تعمد الهجوم على طرف لحساب طرف آخر ، وظهرت محاولات تصفية الحسابات فى مقالات أخرى .. وكل هذا لم يعد يهمنى أو يهمنا جميعا ، وأقسمت بألا أتوقف أبدا – ابتداءا من الآن وحتى مباراة "الجزائر" أو ما يليها ، ووعدت أستاذنا الكبير / محمد مصطفى أن أسانده فى كل خطوة ، وطلبت منه ألا يتوقف هو الآخر أبدا حتى نصل الى "جنوب افريقيا 2010" باذن الله ... وها انا أفى بالوعد الذى قطعته على نفسى لأن هذا هو واجبنا دائما وأبدا ..



كتبتها ردا على مقاله الاخير ، وأكررها مرات ومرات ، اهدموا مقولة أن شعبنا "سريع النسيان" ، فلن ننسى هذه المرة ، حطموا أصنام "التسامح واللامبالاة" ، فلن نرحم أبدا من سيحرمنا تلك المرة من حلمنا المشروع ، امحوا تماما الأسماء التى لا هم لها سوى جنى المال وانفاقه فى أماكن يعرفونها جيدا ، فهم لا سيتحقون حتى "حبر" كتابة أسمائهم ..



الكل يعتمد على ان " المصريين" طيبون ، ينسون سريعا ، يعتادون على الهزائم ، يألفون مشاهدة كؤوس العالم وهم خارجها .. ولكنى أكره كل هذا هذه المرة ، ولن أقبله – ومعى الكثيرين - ، ولن أتسامح .. هكذا أعلنها صريحة وأكررهها ، لن أتسامح أو أسامح من يغتال حلمى وهو لا يزال فى المهد ، والطريق أمامه ليتحقق بمشيئة الله ... لن نصمت عن خطاياهم ، ولن نترك لهم الساحة يرتعون فيها بلا قيود وبلا حساب ..



لا أتحدث عن أسماء محددة ، فحتى لو امتلكنا دليلا ما ، فليس من شيمنا أن نفضح أحد ، ولكن اذا ما استمرت تلك الأجواء السيئة المحيطة بمنتخب بلادى ، فلا أحد سيترك المخطئ والمقصر بلا حساب تلك المرة .. وسأشعر انه من السخف تكرار نفس الجملة التى يبدو انها حفرت على جدران الفراعنة منذ آلاف السنين (






هذه المرة كانت الأسهل للوصول الى نهائيات كأس العالم ) ، و عدد مرات تكرار تلك الجملة تجاوز بكثير جدا عدد المرات التى وصلنا فيها فعليا الى النهائيات .. فلماذا فى كل مرة نكتب ونقرأ نعيد نفس الجملة ، ولماذا لا نضع هذه المرة جملة ( مبروك ، وصلنا الى النهائيات ) .. أليس هذا من حقنا ؟!



لا أهوى التهويل او التهوين فى الوقت ذاته ، فليس ما حدث بين لاعبى المنتخب – اذا ما استحق أى منهم لقب لاعب منتخب – هو كارثة لا حل لها ، وفى الوقت نفسه لا يمكن ان يمر مرور الكرام ، فهذه هى الكارثة التى لا حل ولا أمل بعدها ، فالأمر بمنتهى البساطة يجب أن يتخذ فيه قرار حاسم بمعنى الكلمة – ولو لمرة واحدة فى تاريخ اتحاد الكرة – ولا اخفيكم سرا بأنى لا يعنينى من هو المخطئ سواء هذا أو ذاك ، ولا يهمنى من تم الزج به فى القصة ولا علاقة له بها ، كل ما يهمنى هو ايقاف وابعاد نهائى للمخطئ الحقيقى – وليس كبش فداء – و الحل الوحيد لاستعادة السيطرة على الامور هو اما اعلان الحقيقة ونتيجة التحقيقات وبالتالى استبعاد العنصر الفاسد فى الفريق ومنح الآخر حقه امام الجماهير ، واذا ما اضطر البعض – للأسف – لعدم توضيح الصورة ، فعلي اتحاد الكرة استبعاد الجميع ... فالأمور عموما انفلتت ويجب فى هذه الحالة وجود قرار رادع وقوى جدا ، يخيف من بالداخل والخارج لكى يعى الجميع خطورة الامر فى هذه المرة .. فهل يحدث ذلك ويثبت أعضاء مجلس اتحاد الكرة أنهم أهل لمناصبهم ؟!


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
DESGINER

المدير العام...}


avatar


مُساهمةموضوع: رد: الكرة اليوم ( 29 ) ... الثورة   الجمعة أبريل 24, 2009 3:35 am

أما عما حدث بعد المباراة – فهو ما احزن الجميع – وأكد لى وجهة نظرى الشخصية فى عدم صلاحية أسماء كثيرة للعب فى المنتخب المصرى – وحمل ورفع اسم وعلم مصر فى أى محفل عالمى – ولا داعى للتوضيح حتى لا يتهمنى أحد بالعنصرية فى تحليل الامور ، ولكن الاخلاق والتربية والنشأة والثقافة هى مربط الفرس فى مثل هذه الاحداث – المهينة والمسيئة – لاسم شخص يمثل مصر فى محفل دولى وقارى ... ولو كان الامر بيدى ، لقمت بعرض كل الصور الخاصة بسهرهم الى الصباح ليلة التعادل المخيب أمام "زامبيا" لا لكى أفضحهم ولكن لكى يدرك كل مشجع مصرى من هم هؤلاء الذين يذهب خلفهم ليشجعهم متغلبا على عقبات ومشقة كبيرة ، بينما هم لا يهتمون حتى باحترام مشاعرهم ... وأعتقد ان تلك الأسماء المعروفة للجميع ولا تشكل أهمية فى صفوف المنتخب مهما كانت مراكزهم ، فبينما كنت أتفاخر بأن هذا الجيل الحالى قد منح المنتخب المصرى الفرصة فى تجاوز ( فترة قريبة – التسعينات – من وجود رأس حربة أوحد فى مصر ) وكتبت قائلا أن لدينا الآن زمرة من المهاجمين ولاعبى الوسط المهاجمين أيضا ربما لاول مرة منذ فترات طويلة جدا .. ولكن اتت المفاجأة – ربما تكون متوقعة الى حد ما من بعض الأسماء – لتهدم كل هذا ، بل وتهدم تماسك الفريق وتسحق أوصاله ليترنح مع بداية التصفيات ، والتى ما كان يجب ان تخرج بهذا الشكل !!



التعادل فى حد ذاته ليس كارثة ، وقادرون باذن الله على الفوز والتأهل من خلال قادم اللقاءات ، ولكن بشرط التخلص من أى عنصر فاسد – مهما كان اسمه وسطوته – فهو ليس أبدا اكبر من اسم ( مصر ) .. وسأفخر حتى لو خرج منتخبنا من التصفيات – لعبا ونتائج – بينما بذل الجميع كل ما فى وسعه وحاول ولكن جانبنا التوفيق ، بينما لن أتسامح أبدا – ومصر كلها – مع الخروج لا قدر الله من التصفيات بسبب الاحداث السيئة المخيبة تماما للآمال ...



سنساند ( حسن شحاته ) – القوى – فى قراراته – القوية – فقط ، ولن نتذكر ذلك أبدا اذا ما صدر منه عكس ذلك .. ونحن نثق فى قوة شخصيته واحترامه لتاريخه ، ولن يرضخ أبدا لأى ابتزاز ... فالرجل – بكل جوارحه – يتمنى ويدرك كم الفخر والشرف الذين سيلازمانه طوال حياته اذا ما نجح فى قيادة الفريق الى النهائيات لتضاف الى سجل بطولاته مع المنتخب ، ويالها من بطولات ، ويا له من فخر !



لن تكون هذه آخر مرة نكتب ، سنستمر كلنا ، كل يوم ، كل أسبوع ، وكل شهر .. سنكتب ولن نصمت ، سنواصل اهتمامنا ولن نكف حتى نحقق حلمنا باذن الله ، هذه المرة أطالب الجميع بالاستمرار فى الكتابة طوال الوقت وليس قبل أو بعد مباريات المنتخب فقط ، لنثبت أننا لا ولن ننسى كما يدعى البعض ... لن ننسى حلمنا ، ولن ننسى من سيضيعه .. ولا أدعى أبدا أنى أكثر وطنية من أى شخص ولا أزايد عليها ، وأعتذر عن حماس زائد دفعنى الى الكتابة بهذه الصورة .... ولكنى أحلم بذلك منذ "كأس العالم 1990" والطفل الصغير الذى أدرك سعادة كبيرة وقتها ، وحلم أن يشاهد كأس العالم 2010 بعيدا عن مقاعد المشاهدين ، فهل يتحقق حلمى ؟!





استفيقوا يا سادة ... ولا تتهاونوا فى حق "مصر" وجمهورها العظيم

استفيقوا يا سادة ... فلن تستحقوا مناصبكم أبدا اذا ما تجاوزتم عن ذلك

استفيقوا يا سادة ... فجمهور مصر لن يتحمل خروج جديد

حكموا ضمائركم ، استجمعوا شجاعتكم ، اتخذوا قراراتكم الحازمة .... والا ، فانها " الثورة "

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكرة اليوم ( 29 ) ... الثورة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برامج نت :: :::::: المنتديات العــــــــــامه ::::: :: رياضه x رياضه-
انتقل الى: